» النائب سيد حسين القلاف/ من صميم القلب أدعو وأتمنى من أخواني المؤمنين ..  » النائب سيد حسين القلاف من الجلسة خلال مناقشة تقرير لجنة المالية بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة..  » النائب سيد حسين القلاف/ لا خير فينا إن لم ننصف الكويتيات ونعطيهن كامل حقوقهن ..  » النائب سيد حسين القلاف/ أناشد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية حفظه الله التدخل لإلغاء القرارات المجحفة بحق الزوار الكويتيين ...  » مقابلة قناة الوطن مع السيد حسين القلاف - 4 مايو 2013  » النائب سيد حسين القلاف: الدستور ليس ثوبا يفصله كل طرف على مقاسه والمال العام ليس ملك شخصي لاحد يتصرف به..  » النائب سيدحسين القلاف: ان كنا نخطأ مسلم البراك في بعض السلوكيات الا ان الحكومات المتعاقبه تتحمل مسؤوليه..  » النائب سيد حسين القلاف/ نطالب الداخلية باطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة وما أبعاد هذه الجريمة ؟..  » النائب سيدحسين القلاف : لسنا من هواة الفضايح ولا التشفي وحب الانتقام ولكن نحن امام تطبيق القانون فاذا ثبت متاجره نائب سابق بالخمور ..  » النائب سيدحسين القلاف : لا اعرف ماذا ينتظر وزير الداخليه لاتخاذ الاجراء اللازم حول الاعتداء على مسجد البحارنه في الدعيه ..  



جريدة الوطن
جريدة الوطن - 21/01/2010م - 5:01 ص | عدد القراء: 2234



يقول سيادته: »واذا كانت مناقشة استجواب فيصل المسلم الاخير تمت في جلسة سرية، فان الفائدة منه هي التخلص من الخط الأحمر، أو الهيبة التي أراد الشيخ ناصر أن ينسجها حول شخصيته«، وهذا ما أكده النائب أحمد السعدون حيث صرح »اذا كان استجواب رئيس الحكومة خطاً أحمر فقد مسحناه واذا كان نوراً أحمر فقد طفيناه«.

ويقول سيادة العراب انه في »يوم الاربعاء القادم سيكون النائب أحمد السعدون اول نائب في تاريخ الكويت يصوت بالموافقة على اقتراح عدم الثقة بالشيخ ناصر محمد احمد جابر مبارك الصباح!« معتبرا انه يوم تاريخي، وهكذا استطاع ان يفضح في هذه المسألة ويؤكد ذلك في مقالة كتبها وقال فيها ان الأمل معقود على عشرة رجال في مجلس الأمة يوقعون طلب عدم التعاون قبل فوات الأوان، وكان له ما أراد واستطاع ان ينجح في تفويض كما يسميهم عشرة رجال في المجلس ولا أدري لماذا أخرج النساء من الفكرة على الرغم من انه كان من المتحمسين للمرأة ودخولها المجلس لكن لم يعقد الآمال عليها؟.

ومن المفارقات العجيبة التي تثبت صحة ما أدعيه ان الرجل كان يعتقد ان سمو الرئيس لن يصعد المنصة وهذا ما جاء في مقالته السالفة فيقول فيها ان الشيخ ناصر المحمد لن يصعد منصة الاستجواب الا اذا تأكد من عدم وجود عشرة نواب لتقديم طلب عدم التعاون وفي حال عدم توفر هذا الضمان فانه سوف يضطر الى تقديم استقالته تحاشيا لتجريح، وليته اكتفى بتحليله الذي اثبت فشله الواقع فهو يقول علينا ان نقول جميعا وبصوت مسموع وبلا خوف او تردد او مجاملة: ارحل يا شيخ فالكويت تستحق الأفضل.

وهذا ما ردده بعض المتجمهرين المتأثرين بفكر العراب في ساحة الارادة واما اسهال الاستجوابات فيؤكد نفس الفكرة وهي ان سمو الرئيس سوف يقدم استقالته فتستقيل الحكومة وتذهب الاستجوابات ادراج الرياح اذا لم تقدم ولذلك فمستجوبو الوزراء والمتحدثون الداعون لهذه الاستجوابات هم من وضعوا اسماءهم على ورقة عدم التعاون مما يؤكد فكرة العرب وتأثيره وخطته التي رسمها واراد البعض تحقيقها على ارض الواقع.

والاخطر والادهى والامر ان العراب لم يكتف في عدائه السافر لسمو الرئيس بل اخذ يكيل اتهامات تعجز الجمال عن حملها ولا يصدقها مجنون او أهبل او ساذج ناهيك عن عاقل، فقد كتب العراب في مقال له ان سمو الرئيس قد تم اختراقه من قبل المخابرات الايرانية وانه مدعوم منها ومدفوع به نجو كرسي الاماراة!!! متناسيا ان سمو الرئيس قد اختاره سمو الامير وجدد له الثقة في اكثر من ستة حكومات ويحظى باحترام وتقدير سموه فيرى ان المخابرات الايرانية قد نجحت من خلال العميل (م) في الامساك بأكثر من ورقة من اوراق الصراع السياسي المحلي وهي تعتبر الشيخ ناصر المحمد ضربة حظ استراتيجية.. انهم لا يتوانون عن دعم الشيخ ناصر والدفع به نحو كرسي الامارة.

ويضيف في فقرة أخرى عبارة تؤكد المنحى التعسفي نفسه في الاتهام والحكم القاسي فيقول ان من حق ناصر المحمد ان يطمح ويسعى الى كرسي الامارة.. لكن ليس من حقه أبدا ان يستعين بورقة اقليمية والاخطر ان يتم استخدامك لتنفيذ أجندات اقليمية خارجية.

لا أعتقد انه مر في تاريخ الكويت السياسي هكذا جرأة وقسوة على أحد رموز الأسرة الحاكمة ولا هكذا جسارة مسبوقة وما سوف يأتي أخطر وأعظم ويشيب له الرضيع.

يتبع ...



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: