» النائب سيد حسين القلاف/ من صميم القلب أدعو وأتمنى من أخواني المؤمنين ..  » النائب سيد حسين القلاف من الجلسة خلال مناقشة تقرير لجنة المالية بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة..  » النائب سيد حسين القلاف/ لا خير فينا إن لم ننصف الكويتيات ونعطيهن كامل حقوقهن ..  » النائب سيد حسين القلاف/ أناشد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية حفظه الله التدخل لإلغاء القرارات المجحفة بحق الزوار الكويتيين ...  » مقابلة قناة الوطن مع السيد حسين القلاف - 4 مايو 2013  » النائب سيد حسين القلاف: الدستور ليس ثوبا يفصله كل طرف على مقاسه والمال العام ليس ملك شخصي لاحد يتصرف به..  » النائب سيدحسين القلاف: ان كنا نخطأ مسلم البراك في بعض السلوكيات الا ان الحكومات المتعاقبه تتحمل مسؤوليه..  » النائب سيد حسين القلاف/ نطالب الداخلية باطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة وما أبعاد هذه الجريمة ؟..  » النائب سيدحسين القلاف : لسنا من هواة الفضايح ولا التشفي وحب الانتقام ولكن نحن امام تطبيق القانون فاذا ثبت متاجره نائب سابق بالخمور ..  » النائب سيدحسين القلاف : لا اعرف ماذا ينتظر وزير الداخليه لاتخاذ الاجراء اللازم حول الاعتداء على مسجد البحارنه في الدعيه ..  



جريدة الوطن
جريدة الوطن - 28/01/2010م - 8:52 ص | عدد القراء: 2273



أذكر القارئ الكريم بأطروحة العراب التي لم تكن جديدة على منهجه ونفسه في التعامل مع خصومه فقد أسلفت في المقالات السابقة وذكرت حادثة اتهام النائب سيد عدنان عبدالصمد بأنه التقى في يخت في وسط البحر بالمخابرات الإيرانية وهذا في تاريخ 1996 في مقر أحد المرشحين أثناء ندوته وعليه حين يأتي ليتهم احد ابناء الاسرة الحاكمة وهو رئيس حكومة دولة الكويت معتمد سمو الامير وثقته فلا غرابة في ذلك بل لا غرابة في التشدد والتأزم والمحاولات الحثيثة لاسقاط هذا الرجل أيا كان الثمن ولا غرابة أن يتم تقديم ورقة عدم التعاون معه لاننا سمحنا ان يتم بهذا الشكل القبيح من قبل الاخ العراب صاحب المعلومات المخابراتية الرهيبة والتحليلات النارية.

والعجيب العظيم ان يقول الرجل أعلم عن خطورة هذا القول يسبب رد فعل متوقع من الجانب الإيراني وعميلهم «م» وأعلم أن الشيخ ناصر سوف يستمر في عمل كل ما بوسعه ضدي لكنني لن أهتم فمصلحة وكرامة بلادي أهم بكثير من حياتي.. فصدري مفتوح لشروركم ويدي ممدودة لأغلال ناصركم.. ألا هل بلغت.. اللهم فاشهد!!

والعجب العجاب أن تعقد ندوات تستنكر لماذا قام سمو الرئيس بالدفاع عن نفسه ضمن الاطر والقنوات القانونية! فليس من حق سمو الرئيس أن يلتجئ إلى القضاء مثله مثل أي مواطن أو مقيم يتقدم بدعوة قذف واتهام وجهت في حقه؟!

فهل الاتهام بالجاسوسية والعمالة والتآمر على الكويت تهمة يقبل بها من اجتمعوا بالندوة للدفاع عن العراب ومن ضمن ما قالوا به ان سمو الرئيس ضد الحريات؟ فأي حريات هذه التي يطالبون بها؟ هل هي حرية الطعن بوطنية ابن الاسرة وتوجيه اصبع الاتهام بالعمالة له؟! واليوم حين قام احد المواطنين بسب بعضهم وقذفه أقام الدنيا ولم يقعدها هذا البعض بل ويريد ان يستجوب رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووزير الاعلام على خلفية هذا السب والقذف!! فالاسرة وابنهم ليست لهم كرامة في نظر هؤلاء؟ وليس لهم الحق في الالتجاء الى القضاء؟ ويعد ذلك حجزاً وكبتاً للحريات؟!!

والمؤشر الآخر في التناغم والانسجام بين فكر العراب وفكر مقدمي ورقة عدم التعاون وما دأب البعض المعادي للشيخ ناصر المحمد يؤكده ما جاء في مقالة اخرى ورد فيها: هذا ما سمعناه من (...) وتصريحات مجموعة من النواب المعارضين لسمو الرئيس فيقول سيادته: «لكنه صعب جدا على الشيخ ناصر فالشيخ ناصر لا يتمتع بالقدرة على الارتجال والمناورة الفورية ومقارعة الحجة بالحجة أي امكانياته الشخصية محدودة كما ان الاستجوابات تعتمد على كثير من المفاجآت في جلسة الاستجواب ومعلوم ان لدى الدكتور فيصل المسلم ما يكفي لمفاجأة الرئيس به، علما أننا لم نسمع جديداً من النائب فيصل ولم نر مفاجآت ولم يقدم شيئاً من المعلومات وما رأيناه من سداد في الحجة لسمو الرئيس ورزانة وقوة في الطرح أقر بها من طرح ورقة عدم التعاون في سموه من خلال احدى تصريحاته. هذا كما اننا نرفض هذا الاسلوب الذي فيه جرأة وجسارة ما بعدها جرأة.

فسمو الامير يختار من يرى ان مصلحة الكويت والاقدر في هذه المرحلة على قيادة سفينة مجلس الوزراء هو سمو الشيخ ناصر المحمد بينما يراه العراب لأحد طارحي ورقة عدم التعاون لا يصلح سائق باص فهل يعقل هذا أيها القارئ الكريم؟!!

ومن أحرص على مصلحة الكويت سمو الامير أم هؤلاء النفر القليل المدفوعون أو المندفعون بغير عقل ولا روية؟

يتبع ،،



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: