» النائب سيد حسين القلاف/ من صميم القلب أدعو وأتمنى من أخواني المؤمنين ..  » النائب سيد حسين القلاف من الجلسة خلال مناقشة تقرير لجنة المالية بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة..  » النائب سيد حسين القلاف/ لا خير فينا إن لم ننصف الكويتيات ونعطيهن كامل حقوقهن ..  » النائب سيد حسين القلاف/ أناشد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية حفظه الله التدخل لإلغاء القرارات المجحفة بحق الزوار الكويتيين ...  » مقابلة قناة الوطن مع السيد حسين القلاف - 4 مايو 2013  » النائب سيد حسين القلاف: الدستور ليس ثوبا يفصله كل طرف على مقاسه والمال العام ليس ملك شخصي لاحد يتصرف به..  » النائب سيدحسين القلاف: ان كنا نخطأ مسلم البراك في بعض السلوكيات الا ان الحكومات المتعاقبه تتحمل مسؤوليه..  » النائب سيد حسين القلاف/ نطالب الداخلية باطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة وما أبعاد هذه الجريمة ؟..  » النائب سيدحسين القلاف : لسنا من هواة الفضايح ولا التشفي وحب الانتقام ولكن نحن امام تطبيق القانون فاذا ثبت متاجره نائب سابق بالخمور ..  » النائب سيدحسين القلاف : لا اعرف ماذا ينتظر وزير الداخليه لاتخاذ الاجراء اللازم حول الاعتداء على مسجد البحارنه في الدعيه ..  



جريدة الوطن
جريدة الوطن - 12/02/2010م - 5:30 ص | عدد القراء: 2533



الديموقراطية قميص عثمان يستخدمه البعض متى أراد ويتركه ولا ينظر اليه في حين آخر وهذا ما يقول العراب فيري أن من يقف مع آرائه وأفكاره وتوجهاته وطني راق في طرحه ومن يخالفه عميل وزمرة ومعد حفلات إلى آخر الكنى والألقاب والنعوت البذيئة فإذا كانت الديموقراطية جزءاً منها الرأي والرأي الآخر واحترام كل طرف للآخر وهذا ما لا نجده عند سيادته وهذا أيضاً ما دأبت عليه الأطراف الاخرى التي معه وضمن توجهه التصعيدي وإليك القارئ الكريم الدليل والبرهان.

فهو يعتقد أن كل من وقف أمام استجواب رئيس الحكومة من الاعضاء هم تحت بشته وليس موقفه نابعاً عن قناعة في اختيار سمو الأمير أو قناعة في الرجل وإن الإجحاف وعدم الانصاف والاتهام الباطل اسباب ذلك فما جاء في استجواب الثلاثي الكوكباني رفضه الاعضاء نظرا للتعسف وعدم الانصاف فالرجل مطلوب منه إبعاد مقيم خلال 24 ساعة أو يصعد المنصة ولما لم يفعل تم استجوابه اضافة الى التذرع بأمور أخرى وهو سياسات الحكومة والمساءلة على انجازات الحكومات السابقة فهو المسؤول عن توقف عجلة التنمية والتعليم والصحة في فترة زمنية قدرها 3 سنوات من عمر حكومته اضافة الى استجواب تقدم به المسلم يتحدث به عن ديوان الرئيس علما أن النواب الذين يراهم الأخ العراب أنهم تحت بشت سموه هم من قدم اقتراح احالة حساب ديوان الرئيس الى ديوان المحاسبة ومع ذلك يقول سيادته فقد نجح في اخضاع أغلبية أعضاء مجلس الأمة تحت بشته أيا كانت الوسيلة وهنا يلمز بطريق غير مباشرة وذلك خوفا من المساءلة القانونية والتي يتعرض عليها سيادته ويراه مخالفا وكابتا للحريات.

أما من خرج معارضا لمجموعة إرحل التي يتزعمها سيادته فلننظر ما قال في حق المواطنين الذين خرجوا لتأييد سمو الرئيس والأسرة الحاكمة (بالله عليكم هل تقبلون قيام متعهدة حفلات بالدفاع عنكم).
وأخيراً وليس آخراً لنرى الآية التي استعان بها في مواجهة سمو الرئيس والذي يراه خصماً له فيقول (ولأصدقائي أقول لكم شكراً لنصائحكم وأنا أعي تماما مقدار سلطة وقوة وخبث الخصم) ثم يستشهد بنهاية المقالة بقول الله تعالى: {وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون}.
وأما من يتفق معه فهو رجل ولننظر إلى ما يقول عن الدكتور حسن جوهر والذي تأمل له أن يقف معه في ورقة عدم التعاون فيقول: (فهناك الدكتور حسن جوهر ذلك الانسان الراقي الذي يتمتع بحس وطني وهناك المحامي صاحب المبدأ الأخ عبدالكريم حسين جعفر) و(بعضهم دفع ومازال يدفع ثمن عصيانه للمدعو «م» فقد كان كل سياسي شيعي يرفض الانصياع له يتعرض لحرب شرسة من أجل اخراجه من المشهد السياسي وعزلة مثل الوزير والنائب السابق صلاح خورشيد) وفي نهاية المطاف حين يعطى الحق للشيعة في المناورة والتحالف يقدح بهم بطريقة فاحشة حين يقول: (والآن..... ومن خلال التدقيق في المشهد السياسي المحلي يمكن القول ان المدعو «م» الحليف المحلي للشيخ ناصر المحمد حامل راية سياسة شيعية تضم تحت لوائها جهات كانت متعارضة متحاربة.. نعم هو عميل وله صلة مكشوفة مع عناصر استخباراتية إيرانية».. وبالتالي الشيعة تحت تلك الراية.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: