» النائب سيد حسين القلاف/ من صميم القلب أدعو وأتمنى من أخواني المؤمنين ..  » النائب سيد حسين القلاف من الجلسة خلال مناقشة تقرير لجنة المالية بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة..  » النائب سيد حسين القلاف/ لا خير فينا إن لم ننصف الكويتيات ونعطيهن كامل حقوقهن ..  » النائب سيد حسين القلاف/ أناشد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية حفظه الله التدخل لإلغاء القرارات المجحفة بحق الزوار الكويتيين ...  » مقابلة قناة الوطن مع السيد حسين القلاف - 4 مايو 2013  » النائب سيد حسين القلاف: الدستور ليس ثوبا يفصله كل طرف على مقاسه والمال العام ليس ملك شخصي لاحد يتصرف به..  » النائب سيدحسين القلاف: ان كنا نخطأ مسلم البراك في بعض السلوكيات الا ان الحكومات المتعاقبه تتحمل مسؤوليه..  » النائب سيد حسين القلاف/ نطالب الداخلية باطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة وما أبعاد هذه الجريمة ؟..  » النائب سيدحسين القلاف : لسنا من هواة الفضايح ولا التشفي وحب الانتقام ولكن نحن امام تطبيق القانون فاذا ثبت متاجره نائب سابق بالخمور ..  » النائب سيدحسين القلاف : لا اعرف ماذا ينتظر وزير الداخليه لاتخاذ الاجراء اللازم حول الاعتداء على مسجد البحارنه في الدعيه ..  



جريدة الوطن
جريدة الوطن - 18/02/2010م - 3:18 ص | عدد القراء: 2317


كانت كل المؤشرات تدل على استهداف الأسرة الحاكمة وحين طرحت هذا الرأي اعترض عليه البعض ولعله صادق ولم يقصد بذلك الأسرة ولكن بالنسبة لي بالدليل والبرهان.

فإن العراب كان مع سبق الإصرار والترصد قاصداً في توجهه الأسرة الحاكمة وذلك بالشواهد والأدلة وانقاد خلفه البعض من حيث يعلمون أو لا يعلمون وان الضربة الأولى كانت للشيخ ناصر المحمد والمستهدف الحقيقي هم الأسرة الحاكمة، وهذا ما أقر به العراب عندما قال سعادته: (إن كلفة الدفاع عن الشيخ ناصر واستمراره سوف تكون عالية جداً على النظام لأن الشيخ ناصر يمثل الأسرة الحاكمة أو يمثل نفسه فقط).


ويستمر في تثبيت ذلك ليقول: (وبالتالي فإن فشله ينسحب حتماً على عيال عمه، سواء طالت أو قصرت سوف يأتي يوم يفرض الشارع إرادته الداعية الى إزاحة الشيخ ناصر وعندها لن يقبل الشعب بشيخ آخر ولن تعود رئاسة الوزارة إلى الأسرة أبداً) وهذا إن كان ما يدعيه صحيحاً فما معنى طلبه عشرة رجال من أعضاء المجلس لطرح ورقة عدم التعاون؟ وما معنى خروج البعض بصيحات ارحل ارحل؟

فمن المقصود على ذلك بالرحيل؟ هل هو الشيخ ناصر المحمد في هذه الوضعية أم الأسرة الحاكمة؟! وهنا مكمن الخطر الذي لاح علينا وأكد ذلك عندما قال: (فجر يأذن بتراجع نفوذ أسرة الصباح تراجعاً حاداً) كما يقول: (يوم الأربعاء المقبل سيكون النائب أحمد السعدون أول نائب في تاريخ الكويت يصوت بالموافقة على اقتراح عدم الثقة بالشيخ ناصر محمد أحمد جابر المبارك الصباح إنه حقاً ليوم تاريخي).

وفي الوقت الذي يرى العراب أن الشيخ ناصر المحمد لا يمثل نفسه بل يمثل الأسرة نراه في موضع آخر يطعن في الشيخ وبمن وقف معه من بدو وحضر سنة وشيعة فيقول: (انتقد الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح لغفلته أو لسذاجته أو لسلوكه أو لقبوله هو وبعض من حوله من بدو وحضر وسنّة وشيعة تغلغل المخابرات الإيرانية في الساحة المحلية ودخولها بوضوح في الصراع كطرف ينتصر له عيال عمه الشيوخ).

وليته اكتفى بذلك بل دخل في مدخل أخطر وأعجب حيث رأى أن قضية التأبين قضية مفتعلة من أجل تهيئة المسرح لدخول المدعو (م) الذي (سعى الى توحيد الراية الشيعية السياسية وتجييرها لمصلحة ناصر المحمد) وكأنه يظن الشيعة قطيعاً يقوده من يقوده بالمال واللعب السياسي، وهذا دأب العراب في تعريف من يراهم خصوماً له في معركة وهمية صاغها من وحي خياله الذي لا يخلو من نسج الخيال المخابراتي وإلقاء التهم جزافاً على كل من خالفه.

وأطلق العراب لخياله العنان حتى كتب ملاحظة نسجها أيضاً بفكره العدائي حول زيارة الشيخ ناصر المحمد يوم السبت لطهران وتوقع أن يحظى هناك بمعاملة خاصة جداً تعبر عن تقدير القيادة الإيرانية له كما لم يستبعد أن يقوموا بتسليمه المحتجز الكويتي حسين الفضالة من أجل رفع أسهمه في الكويت في حركة استعراضية سياسية!

ويختم عبارته (وكم كنت أتمنى لو أن الشيخ ناصر اشترط عليهم الإفراج عنه قبل زيارته لهم) فبعد أن سافر به الخيال بعيداً رآه واقعاً وتمنى عليه المشارطة فلم يكتف العراب بذلك بل قام بتذكير رئيس الوزراء بإنسانيته حيث يقول: «على أي حال تذكر يا شيخ ناصر على الأقل أن حسين الفضالة مواطن كويتي له أهل يفتقدونه هنا كثيراً»!

يتبع..

 



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «1»

الخميس 18 فبراير 2010 - 9:53 صكويتي - الكويت
( فجر يأذن بتراجع نفوذ أسرة الصباح تراجعاً حاداً ) .. كلام خطير جدا من العراب يتمنى فيه ان يتراجع نفوذ آل الصباح الكرام اسرة الخير ولو قال هذا الكلام في بعض الدول التي يمتدحها لربما ذهب مع الريح وامسى حديث ليل دابر ..
ولولا اسرة الخير لما استطاع العراب ان يفتح فمه بكلمة ولما استطاع ان يتكلم بهذه الحرية حتى اتهم ريس الحكومة ابن الاسرة بانه مخترق من مخابرات اجنبية ؟
ثم من يريد هذا العراب ان يتنامى نفوذه بعد تراجع نفوذ اسرة الخير آل الصباح الكرام ؟
هل يريد ان يتنامى نفوذه أو نفوذ نسيبه النائب في المجلس ؟
او نفوذ التكفيرين المتعصبين الذي لو تنامت نفوذهم فلن تعدو الكويت الا شبيهة بباكستان ؟
آمل ان ينتبه اهل الكويت الى أن هذا العراب لم يحمل راية الطعن في آل الصباح إلا بعد أن ركله أحد أبناء الاسرة من كرسيه الوثير في الجريدة وحينها صار يتظاهر بالبكاء على الكويت وأهل الكويت الطيبين
وصار يرفع لواء الدفاع عن الحرية والمال العام ولا نعلم هل الحرية في الكذب والافتراء على رئيس الحكومة بينما لا يقبل ان يدافع رئيس الوزراء عن نفسه برد هذه التهم الرخيصة عبر الاطر والقنوات القانونية ؟!!!
ولا لوم عليه فما زال يحمل ضغينة سحب كرسيه الوثير من تحته بل اللوم على من اقاموا الندوات للدفاع عنه فهل اعجبهم اتهاماته لرئيس الحكومة ام لم يعجبهم محاولة الرئيس بالدفاع عن نفسه ورد التهم عنه ؟
والمصيبة ان فيهم نواب في المجلس وخاصة نسيبه !
رب اجعل هذا البلد آمنا ورد كيد الحاقدين الى نحورهم



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: