» النائب سيد حسين القلاف/ من صميم القلب أدعو وأتمنى من أخواني المؤمنين ..  » النائب سيد حسين القلاف من الجلسة خلال مناقشة تقرير لجنة المالية بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة..  » النائب سيد حسين القلاف/ لا خير فينا إن لم ننصف الكويتيات ونعطيهن كامل حقوقهن ..  » النائب سيد حسين القلاف/ أناشد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية حفظه الله التدخل لإلغاء القرارات المجحفة بحق الزوار الكويتيين ...  » مقابلة قناة الوطن مع السيد حسين القلاف - 4 مايو 2013  » النائب سيد حسين القلاف: الدستور ليس ثوبا يفصله كل طرف على مقاسه والمال العام ليس ملك شخصي لاحد يتصرف به..  » النائب سيدحسين القلاف: ان كنا نخطأ مسلم البراك في بعض السلوكيات الا ان الحكومات المتعاقبه تتحمل مسؤوليه..  » النائب سيد حسين القلاف/ نطالب الداخلية باطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة وما أبعاد هذه الجريمة ؟..  » النائب سيدحسين القلاف : لسنا من هواة الفضايح ولا التشفي وحب الانتقام ولكن نحن امام تطبيق القانون فاذا ثبت متاجره نائب سابق بالخمور ..  » النائب سيدحسين القلاف : لا اعرف ماذا ينتظر وزير الداخليه لاتخاذ الاجراء اللازم حول الاعتداء على مسجد البحارنه في الدعيه ..  



20/04/2010م - 7:39 م | عدد القراء: 2746


أكد أن البلد إلى انحدار في جميع المجالات الرياضية والصحية والتعليمية والسياسية والأمنية

القلاف لـ «الدستور»: نسير من سيئ إلى أسوأ... والسبب المجلس والحكومة .

* هناك فريق يتجه بقصد أو من دون قصد إلى حل مجلس الأمة .

 أكد أن البلد إلى انحدار في جميع المجالات الرياضية والصحية والتعليمية والسياسية والأمنية
القلاف لـ «الدستور»: نسير من سيئ إلى أسوأ... والسبب المجلس والحكومة .
 * هناك فريق يتجه بقصد أو من دون قصد إلى حل مجلس الأمة .
 * الفريق الذي وقف في وجه هواة التأزيم انتصر للمرة السادسة .
 * الحكومة مرتاحة لتركيبة المجلس الحالية والدليل دخولها الاستجوابات بثقة .
 * لم ولن ينتهي نائب الخدمات ونواب المعارضة الأكثر في تخليص المعاملات .
 * الخطة الخمسية حجة على الحكومة والتقصير فيها يقابله محاسبة عسيرة .
 * بعض وسائل الإعلام تقاعست عن تصحيح المسار الإعلامي على حساب الوحدة الوطنية .
 * المواءمة السياسية كثيرا ما تفلت مسؤولين من المحاسبة .
* وزير الصحة مجتهد ويبذل جهدا إصلاحيا كبيرا .
* موضي الحمود لمساتها في وزارة التربية لا ينكرها أحد .
*  د. أحمد الطيب وضع قطار الأزهر على الطريق الصحيح .
* كلمة رئيس وزراء تركيا في قمة «سرت» جعلتني أتصبب عرقاً وخجلاً .
* لو اعتصمنا بحبل الله جميعا فلن تنجح سياسات الغرب تجاه الدول العربية .
 * إذا لم تحقق النائبات شيئاً ملموسا للكويتيات فهذا معناه الفشل .
 
 أجرى الحوار - عبدالحميد زقزوق:
 
  اكد النائب حسين القلاف ان تقديم الخطة الخمسية الإنمائية أقام الحجة على الحكومة بشكل اكبر وأي تقصير يحملها المسؤولية بشكل أوسع.
 وقال القلاف في حوار مع «الدستور» إن الساحة السياسية الان فريقان، فريق يتجه بقصد أو من دون قصد لحل مجلس الامة وفريق آخر يقف في وجه هذا التيار مضيفا ان الذين يقفون مع الحكومة اليوم يقفون عن قناعة وليس عن اتباع وعلى الشارع الكويتي ان يميز اليوم بين هذا وذاك.
 وذكر ان وجود أحداث العنف ضد المدرسين والاطباء في المدارس والمستشفيات لا يمثل ظاهرة وإنما هي حالات نشاز وهي أقل بكثير مما يحدث في الغرب فعندنا ضرب وعندهم قتل.
 وفيما ابدى القلاف اعجابه بالموقف التركي من اسرائيل انتقد القلاف الموقف العربي في القمة العربية الاخيرة بليبيا منبها الى أن اليهود لا عهد لهم ولا ذمة وأنهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا واضاف ان الجهاد باب من ابواب الجنة.
 واشاد بالاطروحات الاولية للرئيس الاميركي باراك اوباما وقال انه قدم طرحا راقيا اتسم بفهم عميق للاسلام وكشف عن رغبة طيبة في التعامل مع المسلمين مستشهدا بخطابه التاريخي للعالم الاسلامي الذي قدمه من جامعة القاهرة إلا ان كل ذلك اصطدم بالواقع المؤلم الذي جعله يقف عاجزا امام التعنت الاسرائيلي تجاه القضية الفلسطينية مضيفا انه كان يجب على اوباما ان يرفض استقبال رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو الذي اعلن - وهو في طريقه للقاء اوباما - انه لن يوقف بناء المستوطنات في القدس.
 وعن الصراع الاميركي-  الايراني قال القلاف انه يستبعد ضرب اميركا لإيران فإيران اليوم اقوى عشرين الف مرة مما كانت عليه ايام الحرب العراقية الايرانية، وفيما يلي نص الحوار:
هواة التأزيم
- ما قراءتكم للمشهد السياسي الحالي؟
 * أعتقد أنه بعد الاستجواب الأخير الساحة السياسية بدأت تنتظم بحيث اصبح هناك فريقان، فريق يتجه بقصد أو من دون قصد لحل مجلس الأمة وفريق آخر يسعى جاهدا الى ان يقف امام هذا التيار.
والمنتصر للمرة السادسة هو الفريق الثاني الذي يقف في وجه هواة التأزيم وحل مجلس الامة.
- ولماذا يسعون الى ذلك وهم أعضاء في المجلس؟
* الظاهر ان التركيبة الحالية للمجلس لا تعجبهم ويريدون تغييرها.
 
 علامة ارتياح
- لكن هناك من يقول إن الحكومة هي الأخرى لا تعجبها هذه التركيبة بسبب وجود هذا الفريق المتهم بالتأزيم؟
* بالعكس الحكومة مرتاحة من التركيبة بدليل انها قاعدة تدخل الاستجوابات بثقة، وهذا معناه علامة ارتياح. والغريب انه عادة يكون النواب المحسوبون على الحكومة ليسوا نواب قناعات وانما اتباع لكن اليوم الذين يقفون مع الحكومة يقفون عن قناعة وليس عن اتباع وهذا فرق كبير يجب ان يميزه الشارع الكويتي، ويجب ان يفرق بــين من كان يـــحسب على انه نائب حـــــكومة بالامس ومن يحسب اليوم على انه حكومة.
 
نائب الخدمات
- نائب الحكومة بالامس كان ينعت بنائب الخدمات فهل انتهى نائب الخدمات بعد ان تحولت المسألة الى قناعات؟
* لا لم ينته نائب الخدمات ولــــن ينتهي من الكويت وحتى نواب المعارضة نواب خدمات، فهم اكــــثر ناس يســوون خدمات.
 
مواءمة سياسية
 - في ضوء الاستجوابات التي اصبحت تنتهي لصالح الحكومة وتحلحل الازمات، هل النتائج دائما موضوعية ام انها من الممكن ان تفلت مسؤولا من المحاسبة لأسباب غير موضوعية؟
* هذا السؤال في غاية الدقة وفي منتهى الذكاء، ودعني اجيبك بان هناك من فلت من الجزاء ولكن لاعتبارات اخرى فلنفرض ان هذا الوزير او ذاك يستحق ان تطرح فيه الثقة ولكنها لم تطرح فيه لأمر اكبر.
 - بمعنى؟
* بمعنى اننا بحيادية وتجرد نرى ان هذا الوزير يستحق ان تطرح فيه الثقة ولكن بالمواءمة السياسية يمكن ألا تطرح فيه الثقة وهذا هو عالم السياسة، فأحيانا الظروف تخدم شخصا ما واحيانا تقف في وجه اخر وهذا ليس في طرح الثقة فقط بل حتى في تبوؤ المناصب، فقد تخدم الظروف السياسية شخصيا فتوليه مناصب لا يستحقها واحيانا اخرى تحرم شخصا من منصب او مكانة سياسية هو جدير بها وهذه سنة الحياة.
 
 محاسبة عسيرة
 - المشهد السياسي يتضمن بدء مرحلة جديدة من العمل الوطني الساعي الى التنمية في ظل وجود خطة قدمتها الحكومة وأقرها المجلس، كيف تقرأ ذلك؟
*  أنا اعتقد ان الحجة أقيمت بشكل اكبر على الحكومة وبالتالي فأي تقصير في هذا الجانب يجعل الحكومة تتحمل المسؤولية، فهناك فريق متكامل يسعى الى ان يتحقق برنامج عمل الحكومة وعدم تحقيقه معناه تقصير من اعضاء الحكومة وهناك يجب ان تكون المحاسبة عسيرة، وسمو الامير اكد هذا الامر بشكل واضح، بمعنى ان سموه طلب اعطاء الحكومة الفرصة لتعمل واذا لم تنجز طلب منا محاسبتها، واضاف ان سموه ايضا سيحاسبها.
 
استجابة إيجابية .
 - طلب سمو الامير تصحيح المسار الاعلامي، هل تعتقد ان هذا التوجيه قد انجز؟ وهل استجيب له؟
 * حدثت استجابة ايجابية من قبل البعض ولكن من البعض الاخر كان هناك تقاعس وربما اكثر كثر من ذي قبل، البعض يعمل وفق منظومة ان هذا ينتسب لي وبالتالي اكون في صفه وهذا اعتبره خصما وبالتالي اهاجمه حتى لو كان ذلك على حساب المصلحة العامة والوحدة الوطنية والاستقرار والامن الاجتماعي في البلد.
 
 ثقة واقتدار
 - كانت لك ملاحظات خطيرة على التعليم والخدمات الصحية في فترة سابقة فكيف ترى الوضع الان في هذين الملفين؟
* لا شك ان الصورة تغيرت كثيرا فقد تولى حقيبة التعليم وحقيبة الخدمات الصحية شخصان فاضلان سائران في خط الاصلاح والتنمية التعليمية والصحية فالدكتور الساير مجتهد ويبذل الان جهدا اصلاحيا وتنمويا كبيرا وهو طاقة جبارة في هذا الميدان ولذلك انا قلت واكرر اذا لم تنصلح وزارة الصحة في عهد الساير فهذا معناه انها لن تنصلح في أي عهد اخر لأن هذا الرجل كفاءة ومخلص ونظيف ولا ينتمي لأي تيارات حتى يحابي احدا على حساب احد وانما هو رجل تكنوقراط بكل معنى الكلمة وقادم للاصلاح.
ايضا الدكتورة موضي الحمود لمساتها في وزارة التربية لا يستطيع ان ينكرها احد وبالتالي فإننا على اطمئنان وثقة بأن رباني السفينتين - التربية والصحة - يقودانهما باقتدار وثقة الى بر الامان.
 
المدينة الفاضلة .
 - وماذا تقول عن ظاهرة العنف التي انتشرت في المدارس وفي المستشفيات والمستوصفات؟
 * هذا امر طبيعي لكنه ليس ظاهرة فأنت في بيتك ومع اولادك وانت مربيهم جميعا ويطلع لك واحد منهم كل يوم يسويلك مشكلة وكذلك الحال في المدارس او في المستشفيات فالناس ليسوا جميعا ملائكة ونحن لا نعيش في مدينة فاضلة وما يحدث في الغرب اكثر بكثير مما يحدث في بلدنا فاذا عندنا ضرب دكتور تجد عندهم قتلا وهكذا.
وبالامس القريب وقعت جريمة بشعة في مصر بلد الازهر لكنها ايضا ليست ظاهرة، استاذ ازهري يعتدي على فتيات كان يقوم بتحفيظهن القرآن فهل معنى ذلك ان باقي الازهر كذلك؟ 
- بالطبع لا ولكن هذا انسان شاذ ولا يجب ان نحسبه على فضلاء الأزهر.
 
نظرة عميقة .
 - على ذكــــر الازهر، ما رأيــــك في شـــخص شــيخ الازهر الجديد؟
 * هذا رجل بدأ بوضع قطار الازهر على الطريق الصحيح، فبداية كلامه يؤكد انه صاحب نظرة عميقة وخطاب سياسي راق فاق كثيرين ممن سبقوه في هذا المنصب وقد قدم افضل خطاب سياسي اجتماعي ديني وشرعي سمعته ونحن ندعو له ان يسدد الله خطاه ويوفقه ونحن ندعم هذه التوجهات التي اعلن عنها.
 
دائرة الصراع .
 - الموقف العربي وقضية فلسطين، ماذا تقول عنهما؟
* الموقف العربي بعد كلمة رئيس وزراء تركيا جعلني اتصبب عرقا خجلا من ان قمة عربية يتحدث فيها زعيم تركي بلغة يجب ان يسبقه اليها العرب، وايضا توقعت ان تركيا سوف تدخل في دائرة الصراع ولذلك فان رغباتها في الدخول الى السوق الاوروبية وفي التطوير سوف تحارب من كل القوى الداعمة لإسرائيل بعد هذا الخطاب. 
ومن الواضح ان تركيا تحللت من تعهداتها مع اسرائيل وبالتالي ستحول خصومات الغرب الداعم لإسرائيل عليها، وأي دولة الان تدعم القضية العربية سيكون خصومها معروفين ولذلك فنحن نتوقع ان الخصومة ستوجه بشكل عنيف وستحارب في اقتصادها وامنها وحتى في سياستها الداخلية.
 
لا عهد لليهود .
- كأنك تريد ان تقول إن على العرب ان يسيروا »جنب الحيط« من ناحية اسرائيل!
* لا طبعا لن اقول ذلك ولكن اقول: إن اعتصمنا بحبل الله جميعا فلن تنجح سياسات الغرب تجاهنا بما في ذلك القطب الاوحد، فنحن الذين اضعفنا انفسنا بأيدينا، لقد تفرقنا وتمزقنا ولذلك هناك من يبرر معاهدة السلام في كامب ديفيد للسادات لأنه ارجع سيناء بدون دماء فأراح الشعب المصري ولكننا فقدنا الكرامة وطبعا بهذا يبدو بطلا لأنه ارجع الارض ولكن تخاذل باقي العرب الذين لم يستطيعوا ان يفعلوا شيئا مع اسرائيل هو الذي جعل منه بطلا. والله سبحانه وتعالى يقول عن اليهود  انهم لا عهد لهم ولا ذمة، وهم اشد الناس عداوة للذين آمنوا وامير المؤمنين يقول الجهاد باب من ابواب الجنة فتحه الله لخاصة اوليائه فمن اعرض عنه ألبسه الله لباس الخزي والذل والكمأة .
 
 أداء المرأة السياسي
- نود ان نسألكم عن اداء المرأة في البرلمان خلال الفترة الماضية بعد ان اصبحت نائبة؟
* انا قلت للدكتورة معصومة المبارك مهما يكن أداؤكن السياسي ناجحا فإنكن ان لم تحققن كنساء شيئا مفيدا للمرأة الكويتية فان عنوان ما قدمتن سيكون »الفشل« اي انه اذا لم يتلمس الشارع في نائباته هذا الفارق فانه سيعتبر عملكن البرلماني فاشلا وما زلت عند رأيي.
 
 
 
بين التنظير والواقع
- فيما يتصل بالسياسة الاميركية في عهد اوباما بدأت بأطروحات مختلفة: كيف استقبلت هذه الاطروحات وهل ترى ان شيئا منها تحقق؟
* اوباما كمنظر رجل راق لكنه صدم بين التنظير والواقع وهذه هي السياسة وهناك كثير من المبادئ التي قد يتبناها غير أوباما وتكون راقية لكن الاوضاع السياسية تفرض عليه ان يتلون ويظهر بشكل اخر.
لقد جاء اوباما لتركة ثقيلة جدا في افغانستان وفي العراق وغيرهما واصبح هناك صراع بين الفكر التنظيري الاوبامي وبين الواقع وبالتالي عليه ان يتنازل لصالح الواقع لأنه كان يسير عكس التيار، فخطابه في مصر بجامعة القاهرة كان خطابا لرجل يدرك الاسلام اكثر من المسلمين، خطاب رجل يريد ان يتعامل مع المسلمين بالنظرة الصحيحة للاسلام لكنه لم يستطع ان يطبق خطابه على الواقع وعلى سبيل المثال موقف نتنياهو من قضية الاستطيان موقف فاجر، فقد صرح قبيل زيارته لأميركا بساعات بأنه لن يوقف الاستيطان فماذا فعل اوباما؟
لم يفعل شيئا مع انه كان في امكانه ألا يستقبله لأنه وضعه في حرج سياسي.

- هل نستطيع نحن - كعرب ومسلمين- ان نساعده لكي يتخذ موقفا ايجابيا مع اسرائيل؟
* دعنا نساعد انفسنا، لكن على اي حال سيظل في دائرة العجز لكن هذه الحالة لن تستمر ولن تستمر السياسات الاميركية السابقة سياسة الكيل بمكيالين.

 
قراءة .
- وماذا عن حالة التأزيم التي تلوح في الافق بين الولايات المتحدة الاميركية وايران على خلفية النووي؟
* من الواضع ان هناك قراءة من قبل المجتمع الدولي كلها تشكل ضغطا لم يكن موجودا في السابق على الولايات المتحدة ونحن الان ننتظر نتيجة هذا الضغط الدولي على السياسة الاميركية وماذا ستأتي به من ثمرات واتصور انه من الممكن ان يساعدها.
 
حرب ايران
- معنى ذلك انك لا تتوقع حربا اميركية على ايران؟
* ابدا.. ابدا.. لأن الدخول في صراع مع ايران مشكلة فهي اليوم اقوى بعشرين الف مرة مما كانت عليه ايام الحرب العراقية الايرانية ومع ذلك اجتمع الغرب كله في حرب صدام عليه ولم يستطع ان يأتي بنتيجة بعد ثماني سنوات وكانت ايران ضعيفة وخارجة من الثورة التي حصلت هناك.
الان بعد حوالي اكثر من عشرين سنة استقراراً ماذا نتوقع؟ انا اعتقد ان ضرب ايران سيكون صعبا وبالتالي فمهما بالغنا في تقدير القوة الاميركية فانها لن تدخل في صراع خارج حدودها مع دولة مثل ايران.
 
سياسة ذكية
- العرض العراقي لاستثمار الديون الكويتية في العراق، كيف قرأت هذا العرض؟
* إنني ارى ان السياسة الكويتية في قضية القروض سياسة ذكية جدا فما جرى على القرض الروسي يجب ان يجري على القرض العراقي حتى لا يروح علينا أي يجب أن نستثمره.

- وكيف تستطيع الاستثمار في اجواء العنف التي تراها ليل نهار في العراق؟
* العراق كنز ولو اشتغلوا من البداية على انشاء ميناء بحري في الكويت يتحمل استقبال البضائع القادمة الى العراق من كل مكان لكانت الكويت قد اعتمدت على هذا الميناء اكثر من النفط واستطيع ان اؤكد ان كثيرا من الذين ربحوا الملايين ربحوها من العمل في العراق.

 
 
بر الأمان
- قضية التلويح باستجوابات جديدة كيف تراها وعلى سبيل المثال موضوع طائرات الرافال الفرنسية؟

* السؤال الآن كيف تتعامل الحكومة مع الموضوع، مع من يقبل ومن يرفض على اساس العقل والمنطق والحجة والبينة، اذا الحكومة تعاملت مع هذا المشروع الفرنسي مثل الداوكيمكال فإنها بالقطع ستشتبك اما اذا تعاملت بالطريق الصحيح فانها ستصل الى بر الامان لأن هناك مجموعة من العقلاء الان في المجلس وهم مستعدون للتعاون.

- لـــكن هناك شــــبهات اشـــــار اليـــــها بعض النـــواب صراحة؟

* هذه ليست مشكلة، اذا كانت هناك شبهات قابلة للمعالجة فلتعالج اما اذا كانت هناك ادعاءات شبهة فهل نعطل التنمية في البلد؟ بالطبع لا.. لأن هناك عقلاء يستطيعون ان يمرروا الموضوع بالطريقة الصحيحة.

 

موقف مفرح
- القمة العربية الاخيرة التي عقدت في ليبيا، ما رأيك فيما انتهت اليه؟
* اعجبتني خطابات غير العرب لأنها كانت خطابات راقية واعجبني الموقف السوري لأنه كان موقفاً مفرحاً جدا.

- لماذا؟
* لاعتراض الرئيس بشار الاسد على البيان الاخير لأنه يرفض التعامل مع ما يحدث في غزة ويطالب بموقف اكثر من البيان ثم المبلغ الذي دفع لدعم القدس والاقصى هل يكفي هذا لمواجهة ما يجري هناك؟

- ألا ترى انها امور كلها لا تخرج عن الشجب والرفض والاستنكار واننا ما زلنا نفتقر الى الفعل؟

* نأمل أن القمة الاستثنائية القادمة تستطيع ان تحقق شيئا ولكن سياسيا على الاقل فان مجرد اجتماعنا يخوف حتى وان خرجنا بقرارات ورقية - وهذا للامانة والانصاف - لأنه يشير الى انه لايزال فينا رمق.

- على الصعيد الداخلي كيف ترى متطلبات المرحلة المقبلة ولم يبق على فض دور الانعقاد الا أشهر قليلة؟

* كل ما ارجوه الان ان تنتبه شرائح الشعب الكويتي لما يجري على الساحة وتتعامل مع الكويت كبلد يتعرض الى انحدار في كل المجالات، الرياضة، الصحة، التعليم، التربية، السياسة، الامن نحن بالفعل نسير من سيئ الى اسوأ والسبب يعود الى مجلس الامة فلهم النصيب الاكبر والباقي يعود للحكومة ومن يوصل هؤلاء الاعضاء الى المجلس هم ابناء الشعب الكويتي ولذلك تقع عليهم المسؤولية الكبيرة لإنقاذ هذا البلد فلا ينصتون الى الاصوات النشاز  التي تدعو للطائفية او القبلية او الفئوية، فليكن الدستور هو الحكم وليكن الاختيار واعيا ودقيقا وليكن العراق نموذجا امام اعيننا.

العراق عندما تدخل فيه التكفيريون كانت النتيجة ان ابناء العراق الذين تعايشوا مئات السنين اصبحوا يتقابلون بعد ان كان السني يتزوج شيعية والشيعي يتزوج سنية والباب جنب الباب.

 
 
سنة الحياة
يرى النائب القلاف في حواره مع «الدستور» أن المواءمة السياسية من الممكن ان تفلت وزيرا مقصرا من طرح الثقة به عكس ما نرى بمنظور الحيادية والتجرد لافتا الى انه احيانا الظروف تخدم شخصا مسؤولا وأحيانا تقف في وجه اخر وهذا ليس في طرح الثقة فقط بل في تبوؤ المناصب ايضا فقد توليه مناصب لا يستحقها وأحيانا تحرم شخصا من منصب او مكانة سياسية هو جدير بها وهذه سنة الحياة.

حجة على الحكومة
يؤكد القلاف ان الحجة اقيمت بشكل اكبر على الحكومة بتقديمها خطتها التنموية وبالتالي فأي تقصير في هذا الجانب يجعل الحكومة تتحمل المسؤولية فهناك فريق متكامل يسعى الى ان يتحقق برنامج عمل الحكومة وعدم تقصيره من اعضاء الحكومة وهنا يجب أن تكون المحاسبة عسيرة.


الساير والحمود
اشاد النائب حسين القلاف بأداء وزيري الصحة د. هلال الساير والتربية د. موضي الحمود وقال إنهما شخصان فاضلان سائران في خط الاصلاح والتنمية التعليمية والصحية مبينا ان د. الساير مجتهد ويبذل الان جهدا اصلاحيا وتنمويا كبيرا وهو طاقة جبارة في هذا الميدان وذو كفاءة ومخلص وقال عن د. موضي الحمود إن لمساتها في وزارة التربية لا يستطيع ان ينكرها احد وبالتالي فإننا على اطمئنان وثقة بأن رباني السفينتين - التربية والصحة - يقودانهما باقتدار وثقة الى بر الامان.
 
رجاء
دعا القلاف شرائح الشعب الكويتي إلى الانتباه إلى ما يجري على الساحة وتتعامل مع الكويت كبلد يتعرض إلى الإنحدار في كل المجالات الرياضية والصحية والتعليمية والتربوية والسياسية والأمنية مؤكدا إن ( البلد يسير من سيء إلى الأسوء والسبب في ذلك يعود إلى مجلس الأمة والحكومة .

 



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:
عدد الأحرف المتبقية: